أحدث الإضافات

محمد بن زايد يستقبل بوتين ويبحث معه العلاقات بين البلدين والتطورات في المنطقة
اتهامات للإمارات بتسليم طهران صحفياً إيرانياً معارضاً
الإمارات وروسيا توقعان 10 صفقات بأكثر من 1.3 مليار دولار
مركز دراسات في واشنطن: شبكة واسعة للوبي الإماراتي للتأثير على السياسة الأمريكية
مأزق طرح أرامكو السعودية
محمد علي: مبنى "الجيش الإلكتروني" للسيسي موّلته الإمارات
ربيع العرب الثاني.. مراجعة موضوعية
تسارع التحركات الإماراتية للتقارب مع إيران بمعزل عن السعودية
روحاني : مسؤولون من إيران والإمارات تبادلوا زيارات والعلاقات تتجه نحو التحسن
السعودية تنشر قواتها في عدد من المواقع الاستراتيجية بعدن بعد تسملها من الإمارات
وزير يمني: مستعدون لمواجهة الإمارات وأدواتها في بلادنا والمتواطئين معها
الإماراتي خلف الحبتور يدعو إلى تشكيل قوة عربية ضد عملية "نبع السلام" التركية
الإمارات: تعاون لشراء وقود نووي سلمي من روسيا
حلقة نقاش في بريطانيا حول حقوق الإنسان في الإمارات
لماذا غضبت الإمارات من عملية "نبع السلام" التركية؟!

ثلاثة انتخابات في تونس وثلاث خيبات في الإمارات

نزار بولحية

تاريخ النشر :2019-10-08

 

في ظرف إقليمي ودولي صعب نجحت تونس في تنظيم ثلاثة استحقاقات انتخابية مهمة. جرى الأول في الخامس عشر من الشهر الماضي، حين زعزع اقتراع الرئاسيات أركان الثورة المضادة وأسقط قسما مهما من حساباتها. وفي الثاني جاء اقتراع التشريعيات الأحد الماضي، ليعزز الثقة بالثورة، ويؤكد بقاء شعلتها ملتهبة وحية، ولن يكون مستبعدا أن يأتي اقتراع جولة الإعادة الاحد المقبل، مثلما يأمل ويتوقع كثيرون ليكون حفل التتويج الرسمي لمسار ديمقراطي تونسي، بات يثير إزعاجا وقلقا متزايدا في أكثر من عاصمة إقليمية، تأتي على رأسها أبو ظبي، التي حصدت حتى الان من الاقتراعين التونسيين خيبتين، وتسير مثلما تدل كل المؤشرات نحو جني الثالثة، عندما يكتمل الاستحقاق الانتخابي أواخر الأسبوع الجاري.

 


والواقع أن حكام الدولة الخليجية، التي وصفها الرئيس التونسي الأسبق المنصف المرزوقي بأنها جزء من محور الشر العربي، باتوا يمرون بأوقات عصيبة، ليس فقط لأن التوتر والتصعيد العسكري الذي يرتفع نسقه حينا ويخفت حينا آخر في الخليج، يجعل مصالحهم مباشرة في مرمى التهديدات، أو لأن ما يصيب جارتهم وحليفتهم الكبرى السعودية من ضربات موجعة على أيدي الحوثيين، يجعلهم قلقين على مصير تحالفهم وحربهم في اليمن، بل لأن على طاولتهم ايضا قائمة طويلة من المشاكل والمواضيع التي تعكر صفو سعادتهم، وتجعلهم مهمومين ومشغولين، وربما حتى مستنفرين وغاضبين بشكل دائم.

 

وسيكون على رأس تلك اللائحة من دون شك تلك المآزق التي وضعوا أنفسهم فيها في دول أخرى بعيدة عنهم كليبيا مثلا، لكن قد نرى فيها ايضا بلدانا لا تعرف حروبا أهلية، أو صراعات، ويفترض أن لا يكونوا اصلا على علاقة مباشرة بما يجري داخلها من أحداث مثل تونس، التي تأخذ مساحة مهمة من تفكيرهم، رغم أن كل المظاهر الخارجية لا تعطي انطباعا بذلك.

 

فهذا البلد الصغير الذي نجا من محارق الربيع العربي، وبقي الشمعة الوحيدة المضيئة فيه كما يحلو دائما لزعيم حركة النهضة أن يردد، مازال محط أنظار الإمارتيين، ومحل اهتمامهم، واللغز الدي عجزوا عن حله، بل صار يمثل التحدي الأكبر لهم، بعد أن فشلت كل محاولاتهم في تحويل وجهة ديمقراطيته الفتية وتخريبها.


ورغم انهم ينكرون دوما أن تكون لهم مطامع أو نوايا أو أهداف ضد تونس أو ضد ديمقراطيتها، ولا يعلنون شيئا من خططهم، ويتحفظون على الكلام الصريح والمكشوف، ويؤكدون بالمقابل دائما أنهم يحترمون سيادة الدول وادارة الشعوب، ولا يرغبون في التدخل في شؤون دولة عربية شقيقة يكنون لها كل الود والاحترام والتقدير، فإنهم بينهم وبين انفسهم يشفقون على التونسيين، الذين ذهبوا مرتين في أقل من شهر واحد إلى مراكز الاقتراع ليختاروا رئيسا لهم ثم مجلسا لنواب الشعب، ويرون أن عودتهم الاحد المقبل للمرة الثالثة على التوالي ليحسموا الرئاسيات في جولة الإعادة، هي نوع من الفانتازيا والتبذير الديمقراطي الذي لا يليق بدولة عربية، يرغبون بأن تكون علمانية مثلما يفهمون هم كلمة العلمانية، ويتصورون معناها ونطاقها.

 

ومصدر انزعاجهم وقلقهم واضح، فهم لا يعرفون بالضبط مع من ستشكل حركة النهضة الحكومة المقبلة؟ وما يرونه هو أن الشتات الذي سيكون عليه البرلمان الجديد لن يسمح لها بأن تكون في الآجال الدستورية حكومة قوية وقادرة على الحكم.

 

ولأجل ذلك فهم يتوقعون أن تونس ستدخل خلال الشهور الستة المقبلة في أزمة سياسية حادة، وسينتهي بها الأمر إلى إعادة الانتخابات، والسقوط في دوامة الصراعات المقيتة.

 

وحتى لا يقال إنهم شامتون أو حاقدون على التجربة الديمقراطية، لا سمح الله، فإنهم يريدون أن يحصروا الأمر على أنه سيكون النتيجة الحتمية لما قال عنه موقع «العربية نت» صباح الاثنين الماضي إنه «عزلة النهضة التي ترفض الأحزاب التحالف معها في البرلمان» لانها ببساطة حركة إخوانية، أي إرهابية كما يعتقدون هم وباقي حلفائهم.

 

لكن لنعد ساعات إلى الوراء فمن يعرف كيف أمضى السفير الإماراتي المعتمد في تونس ليلته الاحد الماضي، وهل انه استطاع حين مضى إلى مهجعه أن ينام جيدا وملء جفونه؟ أم أنه عانى ليلتها من اضطراب في النوم، وربما أصيب بالأرق الشديد وأحاطت به الهواجس من كل صوب؟ ربما سيكون ذلك واحدا من الأسرار التي لن تكشف الآن، غير أن المؤكد هو أن راشد المنصوري لم يكن في وضع عادي بالمرة، فقد فعل كل ما بوسعه حتى تكون الانتخابات البرلمانية التي جرت يومها موافقة لآماله، ولما أرادته وخططته له قيادته في أبوظبي، غير أن رياحا كثيرة جرت كما يقال عكس ما تشتهيه السفن، وسقطت كل التوقعات والتطلعات الإماراتية في الماء.

 

ففي الوقت الذي لم ينجح فيه تجييش الاماراتيين والقوى التي ترتبط بهم في الداخل، للتشكيك في نزاهة العملية الانتخابية، وعدم تكافؤ الفرص بين المرشحين لدور الإعادة في الرئاسيات، بسبب استمرار إيقاف رجل الأعمال المشبوه نبيل القروي، حافظت حركة النهضة على وجودها كرقم صعب، ولم تندثر مثلما كان مقررا، بل أثبتت قدرتها على الصمود والوقوف بندية كبرى أمام شتى الضغوطات التي تعرضت لها وأمام المافيا المالية وامبراطوريتها الإعلامية التي فعلت المستحيل لاخراجها من السلطة، وأعدت العدة حتى يكون السادس من اكتوبر هو موعد دفنها والقضاء عليها نهائيا، واستطاعت قلب الطاولة وتحقيق فوز انتخابي «لا غبار عليه « مثلما وصفه رئيسها.

 

وكان واضحا أن المليادرير المصري نجيب ساويرس كان واحدا من المشرفين على الخطة الإمارتية التي قامت على إغداق المال الفاسد والمشبوه على اكثر من وسيلة إعلامية محلية، وايضا على احزاب كانت تعجز إلى وقت قريب عن جمع مئات الافراد لتتحول بقدرة قادر إلى أحزاب جماهيرية، يظهر قادتها ورموزها بمناسبة أو من غير مناسبة في أشهر البرامج التلفزيونية، وأكثرها استقطابا للجمهور، والهدف كان واضحا وهو القصف الاعلامي المستمر على الحركة، وتشويه صورتها لدى الرأي العام.

 


لكن المفاجأة الأكبر كانت الكشف عن تعامل القروي مع شركة تسويق امريكية، يرأسها ضابط استخبارات اسرائيلي سابق، وكانت «الطامة الكبرى وأم الكبائر» مثلما كتب القيادي النهضوي البارز رفيق عبد السلام الجمعة الماضي على صفحته على فيسبوك، هي أن الجهة التي تكفلت بدفع مبلغ الصفقة وهو مليون دولار هي دولة الامارات التي وصفها بأنها عراب الثورات المضادة ومشاريع الخراب.

 

وفي المحصلة فقد كان الفشل مثلثا فقد فشلت الإمارات في تعطيل الانتخابات، ثم اقصاء الاسلاميين من الفوز بها، وأخيرا أخفقت في وأد المسار الديمقراطي التونسي.

 

لكن المشكل يبقى أن حكامها لا يملون من المحاولة، رغم كل ما راكموه من خيبات وكأنهم يرون في اي انتخابات عربية ناجحة تعجيلا بنهايتهم ودخولهم سراديب التاريخ العربي من أظلم أبوابه.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

تسارع التحركات الإماراتية للتقارب مع إيران بمعزل عن السعودية

محمد علي: مبنى "الجيش الإلكتروني" للسيسي موّلته الإمارات

مركز دراسات في واشنطن: شبكة واسعة للوبي الإماراتي للتأثير على السياسة الأمريكية

لنا كلمة

مهمة "المجلس الوطني" العاجلة

تعيّد الدولة النظر في سياستها الخارجية وسياستها الاقتصادية على وقع الفشل المتعاظم وصناعة الخصوم، وانهيار سوق العقارات ويبدو أن سوق المصارف يلحق به، فيما الاقتصاد غير النفطي يتراجع مع تدهور أسعار النفط. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..