أحدث الإضافات

الحوثيون يتوعدون الإمارات والسعودية بالصواريخ والطائرات المسيرة
البرلمان الفرنسي يُحقق في تورط شركة توتال في إنشاء معتقل سري للإمارات في اليمن
فتح تحقيق في تورط بنك سويسري في غسيل الأموال ضمن قضية " أوراق دبي"
كابيتال إيكونوميكس: خفض إنتاج النفط يفاقم تراجع النمو الاقتصادي لدول الخليج
وزير الخارجية الإسرائيلي يهدد إيران بجبهة إماراتية سعودية أمريكية
اتفاقية عدم اعتداء بين إسرائيل ودول الخليج
سياسة "البقلاوة".. لماذا تواجه الإمارات اتهامات في واشنطن بالتأثير في انتخابات 2016؟!
الميليشيات الموالية للإمارات تحتشد في أبين لمنع قوات الحكومة اليمنية من التقدم لعدن
قطر: نجري مباحثات مع السعودية بعيداً عن المطالب الـ13
حكم بسجن مسئول منظمة ممولة إماراتياً في الأردن بتهمة إثارة النعرات ومس هيبة الدولة
3 طائرات إماراتية محملة بالسلاح تصل كردستان العراق سرا
صحيفة إيطالية: بوتين يتحالف مع السعودية والإمارات للسيطرة على ليبيا والانتقام من "الناتو"
لحظة الخليج تظهر أنه ليس نفطا
النص والفيديو.. عن هذه الفوضى العارمة
الإندبندنت: الدور الروسي بليبيا يهدد مصالح مصر والإمارات

الإمارات في أسبوع.. محمد الركن بؤرة الاهتمام الدولي ودعاية التسامح "خديعة" سيئة

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2019-11-19

لا تزال السلطات الإماراتية عالقة بين مشكلاتها التي أنشأتها بنفسها ودفعت مليارات الدولارات للوصول إلى هذه النقطة داخلياً وخارجياً، مع استثمار في مؤتمرات وحملة علاقات لتحسين الصورة معلقة الآمال على مزاعمها بشأن التسامح.

 

ولعل أعظم الأخبار السيئة الأسبوع الماضي كان استشهاد الجندي طارق حسين البلوشي، في نجران السعودية الحدودية مع اليمن، ليضاف جندي إلى قائمة البطولة والفداء لجنود الدولة البواسل من الشهداء الأبطال. دون أن تعيد الدولة تقييم مخاطر استمرار الحروب الخارجية.

أما في الملف حقوق الإنسان في البلاد فقد تصاعدت المطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين، في سجون الدولة الذين يتعرضون لانتهاكات مروعة.

 

 

الدكتور محمد الركن

 

وبرزت الأسبوع الماضي مطالبة عشرات المنظمات والمحامين والمفكرين الغربيين لدولة الإمارات بالإفراج الفوري عن المحامي البارز الدكتور محمد الركن، وجميع معتقلي الرأي.

 

ووقعت المنظمات والشخصيات رسالة مفتوحة إلى حكام دولة الإمارات، تطالب بالإفراج عن الدكتور الركن ومن بين الشخصيات: توبي كادمان، محامي متخصص في القانون الدولي، ونعوم تشومسكي، أستاذ لسانيات وفيلسوف، ونورمان فينكلستاين، أستاذ ومختص في العلوم السياسية. ومن المنظمات: منظمة العفو الدولية والمركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان والمركز الأوروبي للديمقراطية وحقوق الإنسان، ومركز الخليج لحقوق الإنسان والاتحاد الدولي للمحامين.

 

كما نشر "المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان" فيلما وثائقيا عن الدكتور الركن، مطلقاً عليه "مانديلا الإمارات"، حيث "كرس الدكتور الركن حياته للدفاع عن ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان، حتى تم اعتقاله بسبب نشاطه السلمي".

ويعتبر الفيلم تسليطا للضوء على الواقع الذي يقف وراء "واجهة" القمة العالمية للتسامح.

 

 

خديعة التسامح

 

وأقامت الدولة النسخة الثانية من "القمة العالمية للتسامح" في دبي بين 13و14 نوفمبر/تشرين الثاني، ومن المفارقات أن دعوة التسامح العالمي وتقديم الدولة لنفسها كعاصمة للتسامح في وقت لا تتسامح مع أبسط الانتقادات من مواطنيها.

 

وبالتأكيد أن الدولة تحاول تحسين سمعتها السيئة بتقديم نسخة دعائية تساعدها لتبقى سويسرا الشرق، لكن ذلك لن يكون على حساب حقوق المواطنين الإماراتيين، فالتسامح يبدأ من الداخل ثم توزع كثقافة سلطة حالمة بريادة العالم العربي. أما ما تقوم به الدولة فهي صورة خادعة سرعان ما ستضمحل وتتلاشى مع رؤية الجانب المظلم من الدولة وتقفز حقوق الإماراتيين والاعتقالات في واجهة هذا الجانب الأكثر سوءً في تاريخ الإمارات الحديث.

 

وحول القمة فقد اعتبر مركز الإمارات لحقوق الإنسان، إنه لا يمكن حصر المظالم التي تحصل بحق المدافعين عن حقوق الإنسان داخل الدولة. محذراً من الترويج لصورة خادعة.

 

 أما منظمة هيومن رايتس ووتش فقالت إنه وفيما تروج الإمارات أنها متسامحة إلا أنها لم تثبت فعلاً ذلك إذ تعتقل المئات من المواطنين والمقيمين بتهم متعلقة بحرية الرأي والتعبير.

 

 

انعدام التسامح في الخارج

 

والتسامح الذي ينعدم داخل الإمارات هو منعدم أيضاً في سياستها الخارجية وهو ما يثير غضب الدول التي تتدخل فيها الدولة. ففي بيان مكون من خمس صفحات دعا  87 عالما من علماء المسلمين، الشعوب العربية والإسلامية لمقاطعة دولة الإمارات، سياسيا واقتصاديا، على خلفية ما زعموا أنه تآمراً واستهتارًا بدماء المسلمين في اليمن وليبيا.

واتهم العلماء في البيان الذي أطلع عليه "ايماسك" دولة الإمارات باستخدام أموالها في قتل المسلمين.

 

كما أن سفارة الإمارات في العاصمة الادارية لجنوب أفريقيا مدينة بريتوريا تعاني من احتجاجات مستمرة، حيث يتعهد المحتجون بإغلاق السفارة الإماراتية بسبب مزاعم بانتهاكات حقوق الإنسان داخل السفارة.

 

واحتشدت قوات الأمن والشرطة أمام مبنى السفارة في حالة تأهب قصوى يوم (15 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري) عندما احتج اتحاد الموظفين الدبلوماسيين المحليين أمام السفارة على انتهاكات مزعومة لحقوق الإنسان وانتهاكات قانون العمل في البعثة الدبلوماسية.

 

المزيد..

 

الجيش الإماراتي يعلن استشهاد احد ضباطه في نجران بالسعودية

مركز حقوقي: المشاركون في "قمة التسامح" يروجون لصورة خادعة عن الإمارات

رغم دعايات التسامح.. هيومن رايتس: الإمارات لم تثبت أنها متسامحة مع المعتقلين

87 من علماء المسلمين يدعون لمقاطعة الإمارات سياسياً واقتصادياً

 

 

الوجه الخفي

 

وبالتزامن مع قمة التسامح والادانات الدولية صدر كتاب “الوجه الخفي لدولة الإمارات العربية المتحدة”، للكاتب ميشيل توب، مؤسس موقع Opinion Internationl، وهو عبارة عن تحقيق استقصائي أجري في العالم العربي والبلدان الأنجلوسكسونية حول النظام الذي يحكم الإمارات، ومدى تأثيره في فرنسا وأوروبا وأفريقيا، لا سيما في دول المغرب العربي.

 

ويكشف المؤلف في كتابه النقاب عن الاستراتيجيات التي ينفذها النظام الغامض في الإمارات، والمبنية، بحسبه، على أساس التغطية والأكاذيب ومحاولات التغلغل.

 

وفي نفس الوقت أسهمت ضغوط من السلطات البريطانية ودولية، في إسقاط الإمارات تهمة تهريب المخدرات عن جندي بريطاني سابق يدعى أندي نيل، وسيتم الإفراج عنه قريباً.

 

 

جهاز الأمن في المجلس الوطني

 

والأسبوع الماضي جرى الإعلان عن القوائم الرئيسية لأعضاء المجلس الوطني الاتحادي، بعضوية (40) نصفهم تم انتخابهم من قِبل الإماراتيين في انتخابات دون رقابة أو وجود أحزاب سياسية مع حظر المرشحين من التكلم في السياسة.

 

ويظهر عدد من الأشخاص ضمن الأسماء المُعينين ارتباطهم بالأجهزة الأمنية ويملكون وظائف في الدولة فكيف يمكن التوفيق بين الوظائف ومصالح المجتمع.

 

ويعتبر المجلس الوطني الاتحادي إحدى السلطات الاتحادية الخمس المنصوص عليها في الدستور وهي المجلس الأعلى للاتحاد، رئيس الدولة ونائبه، مجلس الوزراء، المجلس الوطني الاتحادي، القضاء الاتحادي. لكن المجلس الاتحادي (البرلمان) لا يمتلك أي صلاحيات دستورية وقانونية حيث ما يزال دوره مقتصراً على التشاور.

 

لكن هذا المجلس خلال الفترة القادمة سيشمل مجموعة من جوقة "جهاز الأمن" المتميزين في استهداف الإماراتيين والتحريض على مواجهة مطالبهم الحقوقية السلمية المشروعة. من بين هؤلاء "علي النعيمي" والذي يعمل في أكثر من عمل حكومي في إدارة التعليم بأبوظبي ورئيس جامعة الإمارات، ورئيس تحرير صحيفة إلكترونية، والعديد من الأعمال.

 

المزيد...

المركز الدولي للعدالة: محمد الركن مانديلا الإمارات يكشف واجهة التسامح

عشرات المنظمات والمحامين يطالبون حكام الإمارات بالإفراج الفوري عن الدكتور محمد الركن

جهاز الأمن يفرض وجوده في "المجلس الوطني الاتحادي"

ضغوط بريطانية ودولية تجبر الإمارات على الإفراج عن سجين بريطاني

"الوجه الخفي للإمارات": كتاب فرنسي حول الاستراتيجيات الخارجية الخطيرة لأبوظبي

محتجون في جنوب أفريقيا يتوعدون بإغلاق سفارة الإمارات بسبب انتهاكات حقوق الانسان

هل غادرت الإمارات جنوب اليمن؟!

 

 

دعم الإرهاب

 

رغم سعي السلطات الإماراتية للترويج لنفسها على أنها حليف وثيق للولايات المتحدة في محاربة الإرهاب وعلى أنها نموذج للتسامح على مستوى العالم، جاء تقرير وزارة الخارجية الأمريكية السنوي حول "محاربة الإرهاب" عبر العالم خلال العام المنصرم 2018 ليكشف عن دور الإمارات في توفير منصة لدعم وتمويل الإرهاب في منطقة الشرق الأوسط، إضافة إلى استمرار سياسة القمع وتكميم الأفواه بحق النشطاء السياسيين في الإمارات.

 

التقرير الصادر الأسبوع الماضي أقرّ باستمرارية التهديد الذي يمثله تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في عدد من المناطق رغم الإعلان عن مقتل زعيمه أبي بكر البغدادي في غارة أمريكية في سوريا قبل أيام، هذا بجانب التأكيد على مواصلة تعقب بقايا تنظيم القاعدة وأنصارها عبر العالم.

 

 

انفراج الأزمة الخليجية

 

يأتي ذلك فيما تظهر ملامح خروج دول الخليج العربي من الأزمة المستمرة منذ 2017م. ويأتي قرار كل من السعودية والإمارات والبحرين المشاركة في بطولة كرة القدم الخليجية أو خليجي 24، التي ستعقد في قطر، في الفترة ما بين 24 تشرين الثاني/ نوفمبر وكانون الأول/ ديسمبر، وسط تصريحات كويتية وإماراتية إيجابية حول أبعاد هذه المشاركة لتعيد الآمال بذوبان في جليد الأزمة، وإمكانية تحقيق انفراجة فيها و التي كانت بدأت في حزيران/ يونيو 2017، بعد أن فرضت هذه الدول مع مصر حصارا على قطر، بتهم دعم الإرهاب والعلاقة القريبة من إيران.

 

وتتزايد الاتهامات للإدارة الأمريكية  بالانحياز لمراكز النفوذ لدول أجنبية باتت تؤثر بشكل كبير على السياسة الخارجية للدولة تجاه عدة ملفات لا سيما ما يتعلق بمنطقة الشرق الأوسط،، حيث بات لكل من السعودية والإمارات تأثير واضح على السياسة الخارجية الأمريكية تجاه ملفات المنطقة، عبر تزايد نفوذ أبوظبي والرياض لدى العديد من المؤسسات الأكاديمية والإعلامية والسياسية عبر سياسة شراء النفوذ.

 

وأشار موقع "بلومبيرغ نيوز" في تقرير له إلى إشارات على حدوث انفراجة في الأزمة، ففي بداية هذا العام حضر رئيس الوزراء القطري قمة الجامعة العربية في السعودية، في أول زيارة لمسؤول قطري وعلى أعلى المستويات منذ الحصار، وفي الأسبوع الماضي قال مسؤول سعودي في واشنطن إن قطر بدأت في اتخاذ الخطوات اللازمة لإصلاح العلاقات مع جيرانها.

 

المزيد..

هل تكون "خليجي 24" بداية انفراجة للأزمة الخليجية؟

تزايد نفوذ الإمارات والسعودية في واشنطن وتأثيره على السياسة الخارجية الأمريكية

ميدل إيست آي: هل اقترب حل الأزمة الخليجية ؟

التقرير السنوي للإرهاب: الإمارات محطة إقليمية لتنقلات المنظمات الإرهابية وتمويلها

 

 

التطبيع

 

وفيما يجري استمرار القطيعة مع قطر احتفت وزارة الخارجية الإسرائيلية بعزف نشيدها الوطني، خلال بطولة رياضية تقام بالعاصمة الإماراتية أبوظبي.

 

وقالت صفحة "إسرائيل بالعربية" التابعة لخارجية الاحتلال: "النشيد الوطني لدولة إسرائيل "هاتيكفا" (الأمل) يعزف في أبوظبي بعد فوز الإسرائيلي آلون ليفاييف بالميدالية الذهبية في بطولة الجوجيتسو العالمية".

 

المزيد..

الكيان الإسرائيلي يحتفي بعزف "نشيده الوطني" خلال بطولة رياضية في الإمارات

 

 

ليبيا

 

وفي ليبيا أسفرت غارة جوية استهدفت مصنعا بجنوب العاصمة الليبية طرابلس عن مقتل سبعة أشخاص، ليبيان وخمسة أجانب، وأكثر من 30 جريحا، بحسب ما افاد أمين الهاشمي المتحدث باسم وزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني.

 

وقال الهاشمي في تصريح إن “غارة جوية استهدفت مصنعا للبسكويت في منطقة وادي الربيع، تسببت في مقتل سبعة مدنيين، ليبيان وخمسة أجانب، جميعهم من عمال المصنع”، مضيفا أن “القتلى الأجانب من مصر والنيجر وبنغلادش”.

 

المزيد..

مقتل 7 عمال نتيجة قصف طائرات إماراتية مسيرة على طرابلس الليبي


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

القمة العالمية وضرورات التسامح مع المواطن

مركز حقوقي: المشاركون في "قمة التسامح" يروجون لصورة خادعة عن الإمارات

لماذا يجب مقاطعة "قمة التسامح العالمي" الإماراتية؟!

لنا كلمة

العيد الوطني.. سياسات الماضي وبناء المستقبل

يحتفيّ الشعب الإماراتي بعيده الوطني لتأسيس الاتحاد، إنها 48 عاماً يوم قرر الآباء المؤسسون بناء دولة من الإخوة والمودة والدولة الرشيدة الطموحة. في ذكرى عهد ووفاء، ذكرى دموع الفرح والحياة والاتحاد عندما لبى شيوخ الدولة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..