أحدث الإضافات

حكومة الوفاق الليبية: طائرات مُسيّرة إماراتية تقصف مدينة غريان
حميدتي: خلافات سياسية وراء عدم تسلم منحة بـ2.5 مليار دولار تعهدت بها أبوظبي والرياض للسودان
من اليمن إلى ليبيا.. معركة واحدة
رصاصة السعودية الأخيرة على الشرعية اليمنية
"CNN": دبي تبني مدينة للتجارة الإلكترونية بـ870 مليون دولار
القوات الأمريكية تنهي مناورات عسكرية بالذخيرة الحية في مياه الخليج العربي
ارتفاع إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في الإمارات إلى 29485 إصابة و 245 وفاة
عيد فطر جديد ومئات المعتقلين السياسيين في سجون الإمارات
الولايات المتحدة توافق على بيع آلاف المدرعات للإمارات بقيمة 500 مليون دولار
"لوس أنجلوس تايمز": أبوظبي تمنح "لاس فيجاس" 200 ألف جهاز فحص كورونا بقيمة 20 مليون دولار
النظام العالمي ما بعد جائحة كورونا
الإمارات تسجل 3 وفيات و812 حالة إصابة جديدة بفيروس «كورونا»
محكمة هندية تجمد ممتلكات الملياردير "شيتي" المتهم بأكبر عملية احتيال في الإمارات
"إيماسك" يهنئ بحلول عيد الفطر المبارك
ما مصلحة إيران في دعم حفتر ليبيا؟

الكويت: قمة الرياض في 10 ديسمبر وسط مؤشرات للمصالحة الخليجية والتهدئة في الملف الإيراني

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-12-01

قال نائب وزير الخارجية الكويتي "خالد الجار الله" إن هناك مؤشرات لتحقيق المصالحة الخليجية و للتهدئة حول الملف الإيراني بعد الأشهر الماضية التي شهدت تصعيدا كبيرا، وإن جهود العمانيين مقدرة في هذا الشأن.

 

وحول القمة الخليجية، أكد انها ستعقد في العاشر من الشهر الحالي، كما قال "الجار الله" إن الكويت "تنظر للقمة الخليجية المرتقبة بكثير من التفاؤل والأمل في أن تحقق ما يتطلع إليه أبناء الخليج من أمن واستقرار وتطور في مسيرة مجلس التعاون"، معربا عن أمله في أن تكون قمة الرياض "هي طريق لعودة القمم الخليجية كما كانت".

 

وأضاف "الجار الله" في تصريح للصحفيين عقب مشاركته حفل سفارة رومانيا بعيدها الوطني، الأحد، أن الأمور تسير في اتجاهها الصحيح، لافتا إلى أن هناك مؤشرات إيجابية لطي صفحة الخلاف بين الأشقاء.

 

وأكد أن اجتماع أبناء الخليج العربي في بطولة "خليجي24" في الدوحة، بالإضافة الى تحديد موعد للقمة وللاجتماع الوزاري "هو حتما مؤشر إيجابي".

 

وفي وقت سابق الأحد، قال رئيس الوزراء الكويتي، الشيخ "صباح خالد الصباح"، إن القمة الخليجية المقبلة، ستعقد بالعاصمة السعودية الرياض، في 10 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

 

وسبق أن ذكر وزير الخارجية البحرين الشيخ "خالد بن أحمد آل خليفة"، الأسبوع الماضي، احتضان السعودية للقمة الخليجية المرتقبة، وذلك للعام الثاني على التوالي، بدلا من الإمارات.

 

وستكون هذه هي المرة الأولى، التي تنعقد فيها قمة خليجية بالسعودية، للعام الثاني على التوالي، منذ تأسيس مجلس التعاون.

 

وعرفت الأسابيع القليلة الماضية، رواجاً لتقارير تتحدث عن انفراجة قريبة بالأزمة الخليجية، قد تحصل خلال القمة المقبلة، بعد فرض حصار شامل على قطر من قِبل السعودية والإمارات والبحرين بالإضافة إلى مصر، منذ منتصف 2017، بدعوى دعم الدوحة الإرهاب، وهو ما نفته الأخيرة بشدة، معتبرةً أنها محاولة للسيطرة على قرارها السيادي.

 

وعزز تلك الأنباء موافقة الاتحادات الكروية للسعودية والإمارات والبحرين، على المشاركة في بطولة كأس الخليج "خليجي-24"، التي تحتضنها قطر حاليا، بعد رفضهم المشاركة سابقاً.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

ما مصلحة إيران في دعم حفتر ليبيا؟

رفع حظر التسلح الإيراني.. معركة دبلوماسية

الإمارات الوجهة الثانية للصادرات الإيرانية على مستوى العالم خلال الشهر الماضي بنسبة 21.5%

لنا كلمة

وفاة علياء وغياب العدالة

في اليوم الرابع من مايو/أيار حلت الذكرى الأولى لوفاة علياء عبدالنور التي توفت في سجون جهاز أمن الدولة، بعد سنوات من الاعتقال التعسفي، ومع مرور العام الأول لوفاتها تغيب العدالة في الإمارات وغياب أي لجنة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..