أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. "استغاثة" لإنقاذ المعتقلين والصوفية رداء السلطة للتغطية على الانتهاكات
الإمارات تشعل حرائق المنطقة وتدعو العالم لخفض التصعيد
مركز حقوقي يسلط الضوء على الوضع السيئ للمحامين في الإمارات
"الخارجية الإسرائيلية" تحتفي بتصريحات عبدالله بن زايد حول الهولوكوست
تسليط الضوء على قضية المعتقل الإماراتي الناشط أحمد منصور خلال ماراثون في لندن
وفد عسكري إماراتي يصل موريتانيا لبدء تطوير مطار قاعدة عسكرية شمال البلاد
مسؤول قطري: إجمالي الانتهاكات الإماراتية منذ بدء الحصار بلغ 2105
الحكم وسط الركام: المؤامرة التي تستهدف تقسيم العراق
قرقاش يرد على الاتهامات الموجهة للسعودية باختراق هاتف مؤسس شركة "أمازون"
اتهامات لشركات إماراتية بممارسة الخداع لتجنيد شباب سودانيين للقتال في ليبيا واليمن
فرض عقوبات أمريكية على شركات بالقطاع النفطي إحداها في دبي بتهمة مساعدة إيران
توغل البنوك الإماراتية في مصر
قطر تدعو لحل الأزمة الخليجية عبر حوار غير مشروط
الإمارات والسعودية تعززان التعاون التجاري مع الهند وسط صمت تجاه إجراءاتها العنصرية بحق المسلمين
الجمهورية روح اليمن وسرّها

قطر: نجري مباحثات مع السعودية بعيداً عن المطالب الـ13

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-12-06

 

قال وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن محمد آل ثاني، اليوم الجمعة، إن هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية، معرباً عن أمله في أن تسفر عن نتائج إيجابية، فيما لم يذكر أي مباحثات مع أبوظبي رغم كونها طرفاً أساسياً في الأزمة.

 

وأوضح الوزير القطري، خلال منتدى "حوار المتوسط" بالعاصمة الإيطالية، الذي انطلق اليوم، لبحث قضايا الهجرة والأمن في دول المتوسط، أنه لم يعد الحديث يدور عن المطالب الـ13 التعجيزية، مؤكداً أن المفاوضات تبتعد عنها.

 

وأكمل موضحاً: "انتقلنا من طريق مسدود في الأزمة الخليجية إلى الحديث عن رؤية مستقبلية بشأن العلاقة".

وشدد رأس الدبلوماسية القطرية على أن بلاده "لديها سياستها المستقلة"، مشيراً إلى أن شؤون قطر الداخلية "لن تكون محل تفاوض مع أي طرف".

 

وتكتسب القمة الخليجية، التي تستضيفها العاصمة السعودية الرياض في العاشر من ديسمبر الجاري، أهمية كبيرة في ظل الآمال الكبيرة المُعلقة عليها لوضع حد للأزمة التي عصفت بمجلس دول التعاون الخليجي وهزت أركانه بشدة.

 

وتُمني الشعوب الخليجية النفس بأن تسفر القمة في دورتها الـ40 عن حل للأزمة التي بدأتها السعودية والإمارات والبحرين، إلى جانب مصر، بمقاطعة قطر، وفرض حصار جائر عليها بمزاعم حول مكافحة الإرهاب أثبتت الوقائع عدم صحتها على أرض الواقع.

 

ودأبت قطر على تأكيد أن الأزمة الخليجية هدفها التنازل عن قرارها المستقل وسيادتها الوطنية، والتدخل في شؤونها الداخلية، ورسم سياستها الخارجية.

وكانت السعودية أكدت -اليوم الجمعة- دعوة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لحضور القمة الخليجية في الرياض.

وقال وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير -خلال كلمته في المنتدى- إنه تم توجيه الدعوة لأمير قطر لحضور قمة مجلس التعاون الخليجي المقررة في الرياض الثلاثاء المقبل. لكنه أوضح أن قرار مشاركة أمير قطر في القمة الخليجية المقبلة هو قرار يعود إلى القطريين.

وأضاف الوزير السعودي "نحن نقول دائما إن لدينا التاريخ المشترك مع قطر ولدينا المصير المشترك.. كانت هناك سياسات لا بد من تغييرها، ونأمل أن تتغير".

وأعرب الجبير عن تفاؤله بأن تكون الأزمة الخليجية على المسار الصحيح لانتهائها، مشيرا إلى أن بلاده رأت بعض التغييرات في القوانين القطرية الخاصة بتمويل الإرهاب.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

في إمكانية حل الأزمة الخليجية

صحيفة إسبانية: الخلافات بين السعودية والإمارات تؤخر المصالحة مع قطر

عبد الخالق يهاجم قطر: غير جادة بالمصالحة وغير جديرة بإنهاء مقاطعتها