أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. "استغاثة" لإنقاذ المعتقلين والصوفية رداء السلطة للتغطية على الانتهاكات
الإمارات تشعل حرائق المنطقة وتدعو العالم لخفض التصعيد
مركز حقوقي يسلط الضوء على الوضع السيئ للمحامين في الإمارات
"الخارجية الإسرائيلية" تحتفي بتصريحات عبدالله بن زايد حول الهولوكوست
تسليط الضوء على قضية المعتقل الإماراتي الناشط أحمد منصور خلال ماراثون في لندن
وفد عسكري إماراتي يصل موريتانيا لبدء تطوير مطار قاعدة عسكرية شمال البلاد
مسؤول قطري: إجمالي الانتهاكات الإماراتية منذ بدء الحصار بلغ 2105
الحكم وسط الركام: المؤامرة التي تستهدف تقسيم العراق
قرقاش يرد على الاتهامات الموجهة للسعودية باختراق هاتف مؤسس شركة "أمازون"
اتهامات لشركات إماراتية بممارسة الخداع لتجنيد شباب سودانيين للقتال في ليبيا واليمن
فرض عقوبات أمريكية على شركات بالقطاع النفطي إحداها في دبي بتهمة مساعدة إيران
توغل البنوك الإماراتية في مصر
قطر تدعو لحل الأزمة الخليجية عبر حوار غير مشروط
الإمارات والسعودية تعززان التعاون التجاري مع الهند وسط صمت تجاه إجراءاتها العنصرية بحق المسلمين
الجمهورية روح اليمن وسرّها

صحيفة إيطالية: بوتين يتحالف مع السعودية والإمارات للسيطرة على ليبيا والانتقام من "الناتو"

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-12-06

قال تقرير نشرته صحيفة لاستامبا الإيطالية إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وحكام الخليج قريبون من السيطرة على ليبيا، وأنه كي ينجح الرئيس بوتين في انتقامه من الناتو، تحالف مع الحلفاء الإقليميين لحفتر، مصر والسعودية والإمارات .

 

ويضيف التقرير أنه يبدو أن ساعة الحسم قد حانت الآن في ليبيا، وذلك بعد سلسلة من الحملات العسكرية التي قادها اللواء المتقاعد خليفة حفتر منذ عام 2014، وأسفرت عن سيطرته على ما يقارب 80% من الأراضي الليبية وغالبية حقول النفط في البلاد.

 

وتقول الصحيفة إنه بالرغم من مقاومة الهجوم الأخير الذي يشنه الجنرال الليبي منذ الرابع من أبريل/نيسان الماضي للسيطرة على العاصمة طرابلس، فإن وصول مئات -إن لم يكن الآلاف- من المرتزقة الروس أصبح يُرجح كفة الميزان لصالح قوات حفتر.

 

ويضيف التقرير أنه لكي ينجح الرئيس بوتين في انتقامه من حلف شمال الأطلسي (ناتو) الذي دعم الثوار عام 2011 ضد الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، فقد تحالف مع الحلفاء الإقليميين لحفتر: مصر والسعودية والإمارات.

 

كما أن الزيارات المستمرة لمنطقة الخليج التي يجريها الرئيس الشيشاني رمضان قديروف -الذي يحظى بثقة بوتين- تهدف إلى توطيد العلاقات مع اقتراب الهجوم النهائي على العاصمة الليبية طرابلس.


وترى الصحيفة أنه بالنسبة لبعض الدول في الخليج، فإن الهدف الأول الذي يتعيّن تحقيقه هو تدمير جماعة الإخوان المسلمين التي تدعم حكومة فايز السراج المعترف بها من الأمم المتحدة. أما الهدف الثاني فهو منع ولادة دولة ديمقراطية في العام العربي قد تصبح نموذجا لمواطنيها وتشكل تحديا للسلطة المطلقة لملوك المنطقة.

 

وتشير التقارير إلى أن السراج يتلقى دعما على المستوى السياسي من أوروبا والولايات المتحدة، لكن الانقسامات داخل الإدارة الأميركية أدت إلى إضعاف تحالفاته الدولية.
 

وتضيف بأنه على الرغم من أن وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) قد طلبت من حفتر مؤخرا وقف هجومه على طرابلس، فإن موقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب لا يزال غامضا تجاه ملف الأزمة الليبية، بعد تأييده طموحات حفتر خلال المكالمة الهاتفية المطولة التي أجراها معه في أبريل/نيسان الماضي.

 

وفي خضم هذا الانقسام دخلت روسيا وتركيا على الخط، ولكن على طرفي نقيض، وخاصة بعد الاتفاقية التي أبرمتها الحكومة التركية مع حكومة الوفاق الوطني في طرابلس بشأن حدود بحرية جديدة في البحر الأبيض المتوسط.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

أردوغان: الإمارات ومصر تدعمان حفتر بالسلاح إلى جانب دعمه من قوات "فاغنر"الروسية

الإمارات ومصر تدعمان حفتر بشحنات كبيرة من الأسلحة

الحلّ في ليبيا.. هل أصبح في يد روسيا وتركيا؟