أحدث الإضافات

محمد بن زايد يبحث مع رئيس أركان الجيش الجزائري علاقات التعاون وقضايا المنطقة
50 شخصية ومنظمة دولية تطالب الإمارات بضمان حرية التعبير والإفراج عن معتقلي الرأي
قرقاش: الأزمة الخليجية لا بد أن تنتهي لكن من خلال معالجة أسبابها
مجلة أمريكية: السعودية والإمارات دفعتا مئات الملايين للحملة الانتخابية لترامب
ترتيبات إماراتية عسكرية جديدة لتقسيم تعز في اليمن
هوان المواطن في بلاد العرب
وقفة مع نتائج الانتخابات الإيرانية
الإمارات تمنع مواطنيها من السفر لإيران وتايلند بسبب فيروس كورونا
محكمة كويتية تقضي بسجن الداعية حامد العلي بتهمة الإساءة للإمارات
حكومة "الوفاق": الإمارات دعمت حفتر بـ100 شحنة أسلحة منذ الهدنة
أسهم البنوك تنال من بورصتي دبي و السعودية وسط خسائر لمعظم أسواق الخليج
إيران وإسرائيل.. محاولة للفهم
أسطورة التحالف السعودي الأمريكي
محمد بن زايد يبحث مع وزير المالية الفرنسي تعزيز العلاقات بين البلدين
مجلة فرنسية: الإمارات أرسلت مدرعات مغشوشة لمالي

الإمارات تشعل حرائق المنطقة وتدعو العالم لخفض التصعيد

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2020-01-25

طوال السنوات الماضية قامت الإمارات بدفع الحطب إلى النار المشتعلة في المنطقة عبر دعم الانقلابات وحالات عدم الاستقرار لكنها مؤخراً أصبحت تطالب العالم بالتدخل لوقف التصعيد في المنطقة.

 

جاء ذلك في بيان أدلت به أميرة الحفيتي، نائبة المندوبة الدائمة والقائم بأعمال البعثة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة أمام المناقشة المفتوحة الربع سنوية التي عقدها مجلس الأمن الدولي على مدار اليومين الأخيرين (23-24 يناير/كانون الثاني2020) حول "الحالة في الشرق الأوسط، بما في ذلك المسألة الفلسطينية".

 

دعت الإمارات إلى اتخاذ عدد من الخطوات الضرورية التي من شأنها أن تسهم في تغيير مسار الاتجاهات السلبية وخفض التصعيد في سبيل حل أزمات المنطقة وإحلال الاستقرار الإقليمي والدولي.

المسؤولة الإماراتية قالت إن هناك "فرصة متاحة لتحقيق هذه الأهداف، وذلك عبر الالتزام بتنفيذ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن".

 

وبالنظر إلى تقارير خبراء مجلس الأمن المختصين باليمن وليبيا والقرن الإفريقي سنجد أن الإمارات تخرق تلك الاتفاقات والقرارات الدولية خاصة فيما يتعلق بالتسليح وتوزيع رقعة التدخل في تلك البلدان.

 

شددت المسؤولة الإمارات على "الحاجة إلى تعزيز تنفيذ القانون الدولي الذي يعد الأساس لبناء الثقة بين الأطراف ومنع انتشار الفوضى والحروب، بما يحقق الاستقرار والأمن الإقليميين". ودعت "في هذا السياق إلى ضرورة احترام الدول لمبادئ السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول."

 

في اليمن تقوم الإمارات بدعم الميليشيات في جنوب اليمن ضد الحكومة الشرعية. أما في ليبيا فإن الدولة تدعم الجنرال خليفة حفتر ضد الحكومة الشرعية في طرابلس. ما يقوض سيادة تدلك الدولة ويتدخل في شؤونها الداخلية.

 

لذلك تبدو الإمارات جزءاً من المشكلة وليس جزءاً من الحل، فبدون وضع الحطب على النار المشتعلة في تلك فإن المشكلات قد تنتهي أو على الأقل لن تكون بهذه التأجيج المفرط في استخدام القوة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

إيقاف استباحة الخارج للداخل العربي

قرقاش: ميزانية إيران تؤكد عدم تخلّيها عن المغامرات والتدخلات

الإمارات في مستقبل أزمات المنطقة