أحدث الإضافات

نيويورك تايمز: فشل عملية سرّية جهّزت لها الإمارات بـ 8 دول لاعتراض أسلحة تركية إلى ليبيا
محافظ شبوة: كافة المليشيات التي تعبث في اليمن مدعومة من طهران و أبوظبي
أمين عام مجلس التعاون: الخلاف الخليجي يشكل تحدياً لمسيرة المجلس وهماً مشتركاً لأعضاءه
الإمارات تسجل 822 إصابة جديدة بكورونا و3 وفيات
محمد بن زايد يبحث مع رئيس وزراء الهند هاتفياً تطوير العلاقات بين البلدين
السلطويات و"تفخيخ" المجتمعات
أسئلة وتحديات «ما بعد» الوباء.. إجابات ناقصة
تقدم قوات "الوفاق" في ليبيا بدعم من تركيا ...فشل لمخططات أبوظبي وحلفاءها
حكومة الوفاق الليبية: طائرات مُسيّرة إماراتية تقصف مدينة غريان
حميدتي: خلافات سياسية وراء عدم تسلم منحة بـ2.5 مليار دولار تعهدت بها أبوظبي والرياض للسودان
من اليمن إلى ليبيا.. معركة واحدة
رصاصة السعودية الأخيرة على الشرعية اليمنية
"CNN": دبي تبني مدينة للتجارة الإلكترونية بـ870 مليون دولار
القوات الأمريكية تنهي مناورات عسكرية بالذخيرة الحية في مياه الخليج العربي
ارتفاع إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في الإمارات إلى 29485 إصابة و 245 وفاة

نشاط التسلح.. الإمارات تشتري مركبات عسكرية أمريكية بقيمة نصف مليار دولار

ايماسك- تقرير خاص

تاريخ النشر :2020-05-09

وافقت وزارة الخارجية الأمريكية على بيع محتمل للمركبات المدرعة المقاومة للألغام (MRAP) إلى الإمارات العربية المتحدة بقيمة تزيد عن نصف مليار دولار.

 

وأعلنت وكالة التعاون الأمني الدفاعي الأمريكية في بيان على موقعها على الإنترنت، يوم الخميس أن وزارة الخارجية الأمريكية وافقت على بيع ما يصل إلى 4569 مركبة MRAP لدولة الإمارات وتقدر قيمتها مجتمعة بـ 556 مليون دولار. وتشمل 12 نوعاً من المركبات تم التوافق عليها بين الحكومة الإماراتية والوكالة.

 

وبحسب البيان، يسعى الجيش الإماراتي إلى استخدام المركبات "لزيادة حمايته والقيام بعمليات المساعدة الإنسانية وحماية البنية التحتية الحيوية".

 

لكن مركبات من نفس النوع وصلت إلى مليشيات في اليمن وليبيا كما تقول تقارير وتحقيقات غربية من بينها معلومات نشرتها الأمم المتحدة عن تلك المدرعات بيد المليشيات الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة من الإمارات في جنوب اليمن.

 

وموافقة وزارة الخارجية الأمريكية لا تعني إتمام البيع، لأن الصفقة المقترحة ستكون الآن قيد مراجعة الكونجرس. وكانت مبيعات الأسلحة إلى الإمارات العربية المتحدة - وكذلك المملكة العربية السعودية - موضوعًا متوترًا في الكونجرس الأمريكي، حيث أوقف المشرعون عددًا من الصفقات لأكثر من عام قبل أن يتذرع البيت الأبيض العام الماضي بسلطات الطوارئ للتحايل على البيع.

 

وانتقد المشرعون الأمريكيون بشكل متزايد حرب التحالف بقيادة السعودية في اليمن ضد مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، حيث اتهمت منظمات حقوقية التحالف بارتكاب جرائم حرب، وينفي التحالف ذلك.

 

وبرر البيان عملية البيع "سيدعم البيع السياسة الخارجية الأمريكية وأهداف الأمن القومي للولايات المتحدة من خلال المساعدة على تحسين أمن شريك إقليمي مهم. لقد كانت الإمارات العربية المتحدة ولا تزال شريكًا حيويًا للولايات المتحدة للاستقرار السياسي والتقدم الاقتصادي في الشرق الأوسط. يتوافق هذا البيع مع المبادرات الأمريكية لتزويد الحلفاء الرئيسيين في المنطقة بأنظمة حديثة من شأنها تعزيز قابلية التشغيل البيني مع القوات الأمريكية وزيادة الأمن".

 

وفي تقرير نشر في مارس/أذار الماضي قال معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام "سيبري" إن الإمارات ما زالت تعتبر واحدة من أبرز عشر دول تستورد الأسلحة، وزادت من استيرادها خلال الخمس السنوات الماضية حيث حلّت في المرتبة الثامنة.

 

ويعتبر ذلك تطور طبيعي لحالة السياسة الخارجية العنيفة التي تقودها الدولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بدعم مليشيات مسلحة والانخراط في حروب مدمرة مثل تلك الموجودة في اليمن وليبيا.

 

وجاءت الإمارات في المرتبة رقم 8 عالميا بين أكبر مستوردي الأسلحة في العالم، خلال السنوات الـ 5 الماضية (2015 – 2019). وخلال نفس الفترة استوردت الإمارات 3.4 في المائة من واردات الأسلحة العالمية. حيث تلقت أسلحة ضخمة من 17 دولة في نفس الفترة، وحازت الولايات المتحدة على 68 في المائة من واردات الإمارات من الأسلحة.

 

المزيد..

بسبب الحروب الخارجية.. الإمارات زادت من استيراد الأسلحة خلال الخمس السنوات الماضية

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

تقدم قوات "الوفاق" في ليبيا بدعم من تركيا ...فشل لمخططات أبوظبي وحلفاءها

محمد بن زايد يبحث مع رئيس وزراء الهند هاتفياً تطوير العلاقات بين البلدين

الإمارات تسجل 822 إصابة جديدة بكورونا و3 وفيات

لنا كلمة

وفاة علياء وغياب العدالة

في اليوم الرابع من مايو/أيار حلت الذكرى الأولى لوفاة علياء عبدالنور التي توفت في سجون جهاز أمن الدولة، بعد سنوات من الاعتقال التعسفي، ومع مرور العام الأول لوفاتها تغيب العدالة في الإمارات وغياب أي لجنة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..