أحدث الإضافات

إندبندنت: بريطانيا تبيع برامج تجسس ورقابة إلى 17 دولة قمعية منها السعودية والإمارات
شيخ قبائل سقطرى يدعو لاستئصال “الاحتلال الإماراتي السعودي”
الإمارات تضع شروطا لعودة إنتاج النفط في ليبيا
حرب غير مرجحة بين مصر وتركيا في ليبيا
مسجد آيا صوفيا والعرب.. وبائع "السميت"!!
حلفاء الإمارات يحاصرون مقر البنك المركزي بعدن ويطالبون حكومة اليمن برواتب لقواتهم الانفصالية
محمد بن زايد يبحث مع رئيس وزراء اليونان التطورات في منطقة البحر المتوسط
بعد السيطرة على سقطرى... أبوظبي تغازل الصومال للحصول على دعمها في تنفيذ مخططاتها في اليمن
خطوة إصلاح الحكومة
المؤسسة الوطنية للنفط الليبية: الإمارات أعطت تعليمات لمليشيات حفتر بمنع عمليات إنتاج النفط
الإمارات تزود مليشيات حفتر بطائرات مسيرة بينها ثلاث إسرائيلية الصنع
مليشيا الحوثي تتوعد باستهداف مواقع حيوية بالسعودية والإمارات
«إن.إم.سي هِلث» للخدمات الصحية في الإمارات تدرس خيار إعادة الهيكلة والإفلاس
ترحيب إسرائيلي بسيطرة الإمارات على جزيرة سقطرى في اليمن
الثغرات القاتلة في مسودة الإعلان المشترك لوقف إطلاق النار باليمن

من اليمن إلى ليبيا.. معركة واحدة

قطب العربي

تاريخ النشر :2020-05-24

لم يكن تراقص الشباب الليبيين فوق دبابة إماراتية غنمها جيش الوفاق من مليشيات حفتر؛ مختلفا عن منظر شباب يمنيين يفعلون الشيء ذاته فوق دبابة إماراتية في اليمن.. في كلتا الحالتين اعتلوا ظهر الغنيمة ليلعنوا من فوقها من أرسلوا تلك الأسلحة لتدمير بلدانهم. لم تكن تلك المشاهد منفصلة رغم تباعد أماكنها بين قارتين (آسيا وأفريقيا)، بل كانت تجسيدا لوحدة المعركة في الجبهتين، ووحدة المصير.


المعارك العسكرية والسياسية والإعلامية التي تدور رحاها من اليمن في أقصى الجنوب الشرقي للوطن العربي؛ إلى ليبيا في شمال أفريقيا، مرورا بسوريا والعراق ولبنان ومصر والسودان وتونس والجزائر، وفي القلب دوما فلسطين، ليست معارك منبتّة الصلة عن بعضها، بل هي في الحقيقة معركة واحدة لأن الخصم الحقيقي فيها واحد، وهو هيئة عمليات الثورة المضادة التي تتخذ من أبو ظبي والرياض وتل أبيب مقرا رئيسيا لها، والتي توظف الفوائض النفطية في وأد ثورات الشعوب، وقمع إرادتها، وقتل حريتها، وعدم السماح بتسرب رياح الحرية والتغيير بين جنبات دول المنطقة، حتى لا يصل "رذاذها" إلى المشيخات والممالك الخليجية.


في اليمن لا تقتصر قوى الثورة المضادة على الإمارات، بل تشاركها غريمتها إيران التي تحتل ثلاث جزر إماراتية أيضا، والتي رغم أنها صاحبة أكبر ثورة في المنطقة (الثورة الإيرانية 1979) إلا أنها في لحظة اختبار حقيقية قدمت انتماءها المذهبي (الذي لطالما تظاهرت بعكسه) على انتمائها الثوري الذي بشرت به من قبل كثيرا، ووقفت ضد ثورتين شعبيتين هما الثورة السورية والثورية اليمنية، وانحازت للثورة المضادة في كلا البلدين. فهي إلى جانب السفاح بشار الأسد قاتل شعبه في سوريا، وهي التي زرعت ورعت فتنة الحوثي في اليمن، وحرّكتها ضد الثورة اليمنية وهي تخطو خطواتها الأولى، ثم سلحت تلك المجموعة لتتمكن من احتلال غالبية مساحة اليمن الشمالي.


من قبل تصاعدت صرخات الألم في جبهتي القتال في اليمن (شمالا مع الحوثيين وجنوبا مع الانفصاليين) بسبب ضراوة المعارك، ونزيف الخسائر، واليوم تتعالى صيحات التكبير للانتصارات التي تتحقق في كلتا الجبهتين أيضا ضد خصم مشترك، وهو الإمارات التي مولت القتل والتدمير في اليمن كما مولته في ليبيا، وهي التي لا تزال تمول الفتن في مصر وتونس والمغرب والجزائر وموريتانيا، والسودان وجيبوتي وإريتريا.. إلخ.


انتصارات قوات الحكومة الشرعية في اليمن ضد مليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي منعت رئيس المجلس عيدروس الزبيدي ونائبه هاني بن بريك من العودة من الإمارات حتى الآن، لخشيتهما على حياتهما. وفي ليبيا كانت الانتصارات الأكبر بتحرير مدن الساحل الغربي وصولا إلى معبر راس جدير الحدودي مع تونس، ثم تحرير قاعدة الوطية العسكرية، والسيطرة التامة عليها، وفك الحصار عن طرابلس عبر تحرير العديد من المعسكرات التابعة لحفتر على تخومها، مع استمرار الحصار على مدينة ترهونة، آخر معاقل الجنرال المتمرد في الغرب الليبي.


 وبينما تسود روح الفرح والاستبشار بين الشعوب العربية التوّاقة للحرية والانعتاق، فرحا وطربا لهذه الانتصارات في ليبيا وجزئيا في اليمن، ويظهر ذلك جليا على شبكات التواصل الاجتماعي، فإن القلق والألم يعتصر قادة الثورة المضادة في المنطقة، والذين تنادوا إلى اجتماعات عاجلة لبحث الموقف وسبل التعاطي معه. ومن ذلك مثلا الاجتماع الطارئ الذي عقده السيسي مع وزير الدفاع ورئيس الأركان وكبار قادة القوات المسلحة مساء الاثنين. والمؤكد أن هناك اجتماعات مماثلة للغرض ذاته في الإمارات وفي السعودية والكيان الصهيوني وباريس وموسكو، وهناك تنافس الآن للضغط على حكومة الوفاق لوقف المعارك والجلوس إلى طاولة المفاوضات.



حين انطلقت رياح التغيير مع الربيع العربي الذي بدأ موجته الأولى من تونس ثم مصر واليمن وسوريا؛ كانت أفئدة الشعوب العربية معلقة بما يحدث في دول الربيع، محاولة استلهام تجاربها، وهو ما تحقق في الموجة الثانية التي شملت السودان والجزائر، وبشكل جزئي العراق ولبنان، ولكن يبدو أن الشعوب العربية لن تهنأ بحريتها وكرامتها طالما ظلت عواصم الثورة المضادة بعيدة عن رياح التغيير.

كل عام وأنتم بخير..

أتقدم لكل القراء الكرام بخالص التهنئة بعيد الفطر المبارك أعاده الله علينا جميعا باليمن والبركات، وأعاده الله علينا وقد تحررت أوطاننا، وتحررت شعوبنا، وتحرر أسرانا ومعتقلونا، وعاد إلى أوطاننا مهجرونا.. كل عام وأنتم بخير.. تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

حرب غير مرجحة بين مصر وتركيا في ليبيا

الإمارات تضع شروطا لعودة إنتاج النفط في ليبيا

شيخ قبائل سقطرى يدعو لاستئصال “الاحتلال الإماراتي السعودي”

لنا كلمة

خطوة إصلاح الحكومة

حذر مركز الإمارات للدراسات والإعلام "ايماسك" مراراً من أن زيادة عدد الهيئات والسلطات يسبب تعارض في الصلاحيات ويثقل الهيئة الإدارية في البلاد ويزيد من النفقات، لكن السلطات فضلت المضي قدماً في تلك الهيئات في محاولة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..