أحدث الإضافات

إندبندنت: بريطانيا تبيع برامج تجسس ورقابة إلى 17 دولة قمعية منها السعودية والإمارات
شيخ قبائل سقطرى يدعو لاستئصال “الاحتلال الإماراتي السعودي”
الإمارات تضع شروطا لعودة إنتاج النفط في ليبيا
حرب غير مرجحة بين مصر وتركيا في ليبيا
مسجد آيا صوفيا والعرب.. وبائع "السميت"!!
حلفاء الإمارات يحاصرون مقر البنك المركزي بعدن ويطالبون حكومة اليمن برواتب لقواتهم الانفصالية
محمد بن زايد يبحث مع رئيس وزراء اليونان التطورات في منطقة البحر المتوسط
بعد السيطرة على سقطرى... أبوظبي تغازل الصومال للحصول على دعمها في تنفيذ مخططاتها في اليمن
خطوة إصلاح الحكومة
المؤسسة الوطنية للنفط الليبية: الإمارات أعطت تعليمات لمليشيات حفتر بمنع عمليات إنتاج النفط
الإمارات تزود مليشيات حفتر بطائرات مسيرة بينها ثلاث إسرائيلية الصنع
مليشيا الحوثي تتوعد باستهداف مواقع حيوية بالسعودية والإمارات
«إن.إم.سي هِلث» للخدمات الصحية في الإمارات تدرس خيار إعادة الهيكلة والإفلاس
ترحيب إسرائيلي بسيطرة الإمارات على جزيرة سقطرى في اليمن
الثغرات القاتلة في مسودة الإعلان المشترك لوقف إطلاق النار باليمن

التحدي الإيراني والاستجابة الأمريكية

 عريب الرنتاوي

تاريخ النشر :2020-05-28

ناقلات النفط الإيرانية المعبأة بالنفط ومشتقاته و»بتروكيماوياته»، تجوب البحار والمحيطات وتعبر المضائق والممرات المائية الاستراتيجية صوب وجهتيها: فنزويلا والصين، ضاربة عرض الحائط بالعقوبات الأمريكية المفروضة عليها وعلى الدول المستهدفة، في تحدٍ استعراضي غير مسبوق، لهيبة الدولة الأعظم، ودون أن يصدر عن إدارة الرئيس المتبجح بالحزم والعزم، أي رد فعل يذكر حتى الآن على الأقل، فما هي الحكاية؟

 

من المنظور الإيراني، يندرج قرار تسيير الناقلات في سياقين متلازمين:

 

- الأول؛ إصرار طهران على كسر الحظر واختراق العقوبات، مهما كلف الأمر، ورفضها سياسة الموت البطيء أو الموت جوعاً، التي تتبعها واشنطن حيالها تحت مسمى «الضغوط القصوى»...

 

- الثاني؛ اقتناع طهران بأن دونالد ترامب الغارق في فشله في إدارة ملف جائحة كورونا وأزمة الركود الاقتصادي وأرقام البطالة غير المسبوقة منذ 90 عاماً، يبدو على مبعدة بضعة أشهر من الانتخابات الرئاسية كما لو أنه «بطة عرجاء» لا قدرة له على الاتيان بأي حركة جدية.

 

هي مغامرة إيران بلا شك، بيد أنها مغامرة من النوع المحسوب، تأتي استمراراً لعمليات التعرض الإيراني لبعض الناقلات في مياه الخليج وبحر عمان، وقصف منشآت أرامكو في خريص وبقيق.

من المنظور الأمريكي، يبدو أن إدارة ترامب تخشى تداعيات ضرب الناقلات أو احتجازها، سيما وأن طهران بعثت برسائل واضحة: سنرد بالمثل على أي عمل من هذا النوع...

 

وهي سبق لها أن أتبعت الأقوال بالأفعال عندما أقدمت على احتجاز سفينتين بريطانيتين رداً على احتجاز لندن لسفينة إيرانية كانت متجهة إلى ميناء طرطوس السوري عند مضيق جبل طارق... يومها، كُسرت الهيبة البريطانية، واضطرت لندن للتراجع، وواصلت الناقلة الإيرانية طريقها صوب الشاطئ السوري.

 

لا يهم إيران أن تصل سياسة التصعيد مع واشنطن «حافة الهاوية»، بل ربما هذا ما تريده بالضبط، وربما لهذا السبب اختارت لناقلاتها المتجهة إلى الكاريبي طريقاً محفوفاً بأصدقاء أمريكا وومفخخاً بأساطيلها وقواعدها: من هرمز، مروراً ببحر عمان وبحر العرب فباب المندب والأحمر وقناة السويس وجبل طارق قبل أن تمخر عباب الأطلسي.

 

فإن هي أفلتت من فعلها المتحدي من دون رد فعل أمريكي، أطلقت صيحات النصر، وإن دخلت العلاقة بين البلدين في دائرة الأفعال وردود الأفعال المتبادلة، كان ذلك مدخلاً للبحث عن «مخارج»، وربما تحسيناً لشروط مفاوضات جديدة للخروج من استعصاء العقوبات والحصار الجائر المضروب عليها... إيران مستعدة للتصعيد، وراغبة فيها، طالما أن استمرار الحال من المُحال.

 

الكرة الآن في ملعب واشنطن، إذ لا يمكن القول إن إدارة ترامب استنفذت جميع خياراتها، وقررت الإشاحة بنظرها عن التحدي الإيراني، فالباب ما زال مفتوحاً لخطوة أمريكية «عقابية»، إن لم تُستهدف الناقلات في طريق الذهاب فقد تستهدفها في طريق الإياب...

 

لكن أغلب الترجيحات تقول إن واشنطن ليست بوارد الدخول في دوامة من هذا النوع، سيما وأن لدى الرئيس جدول معارك وحروب لا تنقطع: من الصين إلى فنزويلا، مروراً بـ«كورونا» والإعلام والديمقراطيين، و»تويتر» مؤخراً.

 

إن مر التحدي الإيراني من دون استجابة أمريكية من نفس النوع والمقدار، فسيشجع ذلك طهران أولاً، على تكرار التحدي وتسيير المزيد من الناقلات والطائرات، كما أن أطرافاً أخرى، خاضعة للعقوبات الأمريكية، ونصف البشرية تخضع لأشكال متفاوتة من هذه العقوبات، ستتشجع ثانياً، على فعل شيء مشابه...

 

بمعنى من المعاني، فإن «هيبة» واشنطن على المحك، وعلى المحك أيضاً، قدرة الدولة الأعظم على إنفاذ عقوباتها الخاصة بقوة الحديد والنار.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

فوكس نيوز: الإمارات عرقلت اتفاقا بوساطة أميركية لإنهاء الأزمة الخليجية الأسبوع الماضي

الخنق الاقتصادي للمنطقة العربية

عن أسئلة المستقبل وإجاباتها بين التحليل و"التنجيم"

لنا كلمة

خطوة إصلاح الحكومة

حذر مركز الإمارات للدراسات والإعلام "ايماسك" مراراً من أن زيادة عدد الهيئات والسلطات يسبب تعارض في الصلاحيات ويثقل الهيئة الإدارية في البلاد ويزيد من النفقات، لكن السلطات فضلت المضي قدماً في تلك الهيئات في محاولة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..