أحدث الإضافات

إندبندنت: بريطانيا تبيع برامج تجسس ورقابة إلى 17 دولة قمعية منها السعودية والإمارات
شيخ قبائل سقطرى يدعو لاستئصال “الاحتلال الإماراتي السعودي”
الإمارات تضع شروطا لعودة إنتاج النفط في ليبيا
حرب غير مرجحة بين مصر وتركيا في ليبيا
مسجد آيا صوفيا والعرب.. وبائع "السميت"!!
حلفاء الإمارات يحاصرون مقر البنك المركزي بعدن ويطالبون حكومة اليمن برواتب لقواتهم الانفصالية
محمد بن زايد يبحث مع رئيس وزراء اليونان التطورات في منطقة البحر المتوسط
بعد السيطرة على سقطرى... أبوظبي تغازل الصومال للحصول على دعمها في تنفيذ مخططاتها في اليمن
خطوة إصلاح الحكومة
المؤسسة الوطنية للنفط الليبية: الإمارات أعطت تعليمات لمليشيات حفتر بمنع عمليات إنتاج النفط
الإمارات تزود مليشيات حفتر بطائرات مسيرة بينها ثلاث إسرائيلية الصنع
مليشيا الحوثي تتوعد باستهداف مواقع حيوية بالسعودية والإمارات
«إن.إم.سي هِلث» للخدمات الصحية في الإمارات تدرس خيار إعادة الهيكلة والإفلاس
ترحيب إسرائيلي بسيطرة الإمارات على جزيرة سقطرى في اليمن
الثغرات القاتلة في مسودة الإعلان المشترك لوقف إطلاق النار باليمن

"واشنطن بوست" تشير لدور محمد بن زايد في قصة ملاحقة بن سلمان لمسؤول الأمن الجبري

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2020-05-29

كشفت صحيفة "واشنطن بوست"، في تقرير مطوّل عن ضابط الاستخبارات السعودي السابق سعد الجبري ومستشار ولي العهد السابق محمد بن نايف للعلن قبل أيام، عن وجود دور إماراتي محتمل في قضيته  وذلك للمرة الأولى منذ نحو ثلاث سنوات، وذلك بعد تصريحات أدلى بها نجله الطبيب خالد الجبري، الذي يقيم في كندا حيث والده، كشف أن السلطات تعتقل شقيقيه عمر (21 سنة) وسارة (20 سنة) لابتزاز والده من أجل العودة.

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر سعودية وبريطانية، قولها إن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد كان يشكّ في دور الجبري، وعندما زار محمد بن سلمان أبو ظبي في نيسان/ أبريل 2015، تم تحذيره من أن الجبري قد يكون له علاقات سرية بجماعة الإخوان المسلمين.

 

تقول الصحيفة في التقرير اإنه في صيف 2015، كان الملك سلمان يقضي إجازة بالمغرب، وكان ولي عهده محمد بن نايف يتصرف كأنه ملك البلاد، وفي تلك الفترة، وتحديدا بالثاني من تموز/ يوليو من نفس العام، التقى سعد الجبري بالمدير السابق لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية جون برينان في مقر الوكالة بضاحية لانغلي بواشنطن.

 

وبعد ذلك زار الجبري لندن، والتقى وزير الخارجية حينها فيليب هاموند، وهو ما دفع ابن سلمان للتفكير بأن الجبري كان يخطط مع ابن نايف لشيء ما.

 

وأوضحت الصحيفة أن الجبري ناقش في الشهر التالي تطورات حرب اليمن في البيت الأبيض، وكان يرافقه الأمير خالد بن سلمان (ملحق عسكري بواشنطن حينها)، وبعد ذلك التقى الجنرال بالجيش الأمريكي لويد ج. أوستن الثالث، وقادة آخرين.

 

وبعد عودته إلى الرياض وإطلاعه القيادة على تفاصيل مباحثاته في لندن وواشنطن، لم يرق الأمر لمحمد بن سلمان، الذي أصدر قرارا بعزله في أيلول/ سبتمبر 2015، في وقت كان فيه والده الملك سلمان عائدا من زيارة إلى واشنطن.

 

خالد الجبري، أوضح لواشنطن بوست أن والده بقي مستشارا لمحمد بن نايف مدة عامين، وخرج من المملكة في 2017 متوجها إلى تركيا، ومنها إلى كندا. وأكد أن الرياض طلبت تسليمه بحجة وجود قضايا فساد مالي لديه، إلا أن ذلك لم يتم.

يقول خالد الجبري، إن ابن سلمان يعتبر شقيقيه عمر وسارة فدية مقابل تسلّم والدهم سعد.

 

وكشف أن ولي العهد الحالي عرض على والده العودة لتسلم وظيفة أفضل مما كان عليه بالرياض، موضحا أن والده وافق على أن يعود في غضون أسبوعين.

 

وتابع بأن هذا التواصل كان قبل يومين فقط من انقلاب محمد بن سلمان على محمد بن نايف بـ21 حزيران/ يونيو 2017، وعندها رغب الجبري بجلب جميع أبنائه الثمانية إليه، إلا أن سارة وعمر تم منعهما من السفر.

 

في أيلول/ سبتمبر من نفس العام، وبعد نشر الجبري مقالا عن المواجهة مع إيران، في  مركز "بيلفر" للعلوم والشؤون الدولية، راسله ابن سلمان، إلا أن المسؤول السابق كان حريصا بضرورة السماح لابنيه بالمجيء إليه، وهو ما رفضه ابن سلمان.

 

في السادس من آذار/ مارس الماضي، وصلت معلومات تفيد باعتقال محمد بن نايف، وعندها قال الجبري إن طفليه سيكونان التاليين، وهو ما تم بالفعل بعد ثلاثة أيام، إذ استدعيا إلى مكتب أمن الدولة، وتم استجوابهما ساعة ونصف، أبلغا من خلالهما بضرورة إقناع والدهما بالعودة.

 

بعد ذلك بعشرة أيام، داهم العشرات من ضباط الأمن منزل الجبري شمالي شرق الرياض، وتم اقتياد عمر وسارة إلى مكان مجهول، لغاية الآن.

 

يقول خالد الجبري: "نعلم أن هذا الحديث قد يأتي بنتائج سلبية، لكن ماذا نفعل عندما تبدو الولايات المتحدة صديقنا السابق غير قادرة على المساعدة؟".

 

تعاطف بريطاني أمريكي

تقول واشنطن بوست، إن ضباط مخابرات سابقين في الولايات المتحدة، وبريطانيا، يشعرون الآن بخيبة أمل كبيرة، وتأنيب ضمير، لعجزهم عن مساعدة الجبري، الذي كان له الفضل الكبير في الحرب على الإرهاب.

 

وتقول الصحيفة إن كبار مسؤولي المخابرات والتجسس في واشنطن ولندن يقولون إن الجبري قدّم مساعدات للغرب "لا تقدّر بثمن".

 

مسؤول بريطاني سابق قال إنه: "من منظور أخلاقي، يجب علينا مساعدة الجبري في وقت محنته"، بحسب واشنطن بوست.

 

مايكل موريل، المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية في عهد أوباما، قال إن ما يحدث لأسرة الجبري أمر خاطئ، متابعا: "لقد أنقذ عمله حياة مواطنيه ومواطنينا في المملكة وخارجها".


وأضاف: "كنت أثق به وهو مؤتمن، لا أفهم كيف يتم اتهامه بالتآمر ضد بلده".

 

فيما قال جورج تينيت، الذي شغل المنصب ذاته في عهدي بيل كلينتون وجورج بوش، إن الجبري كان قويّا للغاية.

 

وأضاف أنهما عملا معا منذ 2003 لبناء منظومة أمنية سعودية لمحاربة واختراق تنظيم القاعدة في اليمن.

 

وبحسب مسؤولي الاستخبارات الأمريكية، فإن الجبري له الفضل في اكتشاف مؤامرة الطرود المفخخة بالعام 2010.

 

وتعود تفاصيل هذه القضية إلى العثور على طردين يحتوي كل منهما على قنبلة تتكون من 300 إلى 400 جرام من المتفجرات البلاستيكية مع جهاز تفعيل المتفجرات، وقد تم نقل القنابل على متن طائرتي شحن مختلفتين، وكشفت هذه المؤامرة من قبل عميل تابع للاستخبارات السعودية، حيث كانت وجهة الطرود المفخخة من اليمن إلى الولايات المتحدة.

 

اقرأ أيضا: السعودية تضغط على عائلة ضابط مخابرات لإجباره على العودة

 

رفض حرب اليمن

يقول خالد الجبري إن والده أبلغه مبكّرا ببعض المشاكل الحاصلة الآن، ومنها حرب اليمن التي كان يرفضها بشدة.

 

وبحسب "واشنطن بوست"، فإن "لعبة العروش Game of Thrones" مطبّقة بالفعل في السعودية، في إشارة إلى أن كل ملك يموت يذهب وراءه مجموعة من رجالاته.

 

وأوضحت أن سعد الجبري كان متنبّها لهذا الأمر، ورغب بالابتعاد عن المناصب بعد وفاة الملك عبد الله ووصول الملك سلمان.

 

 

المعارض المقيم في كندا، عمر الزهراني، قال إنه يعتقد أن الجبري لديه الكثير من الملفات السرية الحساسة في حال أراد الحديث.

 

وقال الزهراني في فيديو، إن الجبري هو أخطر شخص موجود خارج المملكة، وهو بمثابة "حامل أسرار الدولة".

 

بدوره، قال حساب "العهد الجديد" إن الجبري بحوزته ملفات أمنية ومالية حساسة وخطيرة تدين الملك سلمان شخصيا، حين كان وليا للعهد، إضافة إلى وجود أسرار لديه عن الأسرة الحاكمة.

 

وأوضح أن الجبري، وبرغم قربه من ابن نايف، إلا أنه كان يتحفظ عن النهج القمعي ضد المعارضين، وكان لديه علاقات برموز الصحوة، وفي مقدمتهم سلمان العودة، وعوض القرني، وناصر العمر، وتردد في تقديم استقالته عدة مرات.

 

ولفت إلى أن الجبري اضطر لمغادرة الولايات المتحدة إلى كندا، خشية من صفقة بين مستشار ترامب، غاريد كوشنر، ومحمد بن سلمان، تقضي بتسليمه إلى الرياض.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"تليجراف" تناقش العلاقة بين محمد بن زايد وبن سلمان وانعكاس ذلك على صفقة شراء "نيوكاسل"

محمد بن زايد يستقبل ولي العهد السعودي ويوقع 4 اتفاقيات استراتيجية

"لوفيغارو": بن سلمان يريد العرش قبل رحيل ترامب...والإمارات تشكك بقدرته على قيادة السعودية

لنا كلمة

خطوة إصلاح الحكومة

حذر مركز الإمارات للدراسات والإعلام "ايماسك" مراراً من أن زيادة عدد الهيئات والسلطات يسبب تعارض في الصلاحيات ويثقل الهيئة الإدارية في البلاد ويزيد من النفقات، لكن السلطات فضلت المضي قدماً في تلك الهيئات في محاولة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..