أحدث الإضافات

عن فساد الأنظمة العربية... لبنان نموذجا
المئات يتظاهرون باليمن ضد الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي وإضراب شامل بالمخيمات الفلسطينية في لبنان
الرئيس الإسرائيلي يدعو محمد بن زايد لزيارة القدس... وصحيفة عبرية تؤكد: نتنياهو زار الإمارات سراً مرتين
إيكونوميست: الإمارات تتجهز لحقبة ما بعد ترامب بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل
18 منظمة ومؤسسة في أمريكا تدعو لمقاطعة الإمارات رفضاً لاتفاق التطبيع
تطبيع ليس كالتطبيع.. لماذا؟
منظمة التحرير الفلسطينية: الإمارات أول دولة تقر بـصفقة القرن...وفعاليات فلسطينية غاضبة ضد التطبيع
الإمارات تعلن عن اتفاق لتطبيع كامل للعلاقات مع "إسرائيل" برعاية أمريكية
فلسطين تعتبر التطبيع بين الإمارات و (إسرائيل) “خيانة” وتستدعي سفيرها لدى أبوظبي
الحريات السياسة مقابل الحماية الشخصية.. منهجية "المساومة" تتأصل في السلوك الأمني بالإمارات
وثائق تكشف تفاصيل حملة إماراتية في واشنطن لفرض عقوبات على قطر وتركيا
نتنياهو: اتفاقنا مع الإمارات تاريخي و خطة "الضم" بالضفة لم تتغير
السلطات الإماراتية تمنع معتقل الرأي حسن الجابري من التواصل مع أسرته منذ أكثر من سبعة أشهر
الأمن والأمان في بلاد العرب
اتفاق التطبيع بين أبوظبي والكيان الصهيوني... خيانة لموقف الشعب الإماراتي وخروج عن إرث زايد

صندوق النقد الدولي يحذر من كارثة جراء مغادرة العمالة منطقة الخليج

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2020-06-02

 

حذر خبراء في صندوق النقد الدولي من تأثير مغادرة العمال الوافدين منطقة الخليج بسبب كورونا؛ حيث سينتج عن ذلك ضعفا كبيرا في التحويلات المالية إلى الدول الفقيرة المصدرة للعمالة.

الصندوق حذر، أيضا، من أن الدول المضيفة ستفقد فائدة هؤلاء في الحفاظ على الخدمات الأساسية والعوائد الناجمة عنها. 

 

نائب المدير العام لصندوق النقد "أنطوانيت سايح"، ومساعد مدير معهد تنمية القدرات التابع للصندوق "ورالف شامي" قالا إن هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات فورية من الدول المضيفة لحماية الموظفين الأجانب ورفاهيتهم وضمان استمرارهم في أعمالهم.

 

وحذر "سايح" و"شامي"، في مذكرة، من أن الصدمات الاقتصادية الناجمة عن "كورونا" ستتضخم أكثر. 

 

وأضافت المذكرة: "في دول الخليج، التي تعتمد بشدة على العمالة الوافدة من شرق آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فإن انخفاض أسعار النفط وهبوط النشاط الاقتصادي قد يؤديان إلى عودة عدد كبير جدا من الوافدين إلى بلادهم".

 

المذكرة رجحت أن ينضم العاطلون عن العمل في الخليج بعد سفرهم إلى الأعداد الكبيرة من العاطلين عن العمل في بلدانهم الأصلية، إضافة إلى ممارسة مزيد من الضغط على أنظمة الصحة العامة الهشة أصلا في بلدانهم في حال عودة أعداد كبيرة من المصابين.

 

وطالبت المذكرة صندوق النقد المجتمع الدولي بأن يدرك فائدة إبقاء الوافدين قدر الإمكان، حيث هم في البلدان المضيفة لهم في مختلف دول العالم.

وأوضحت أن إبقاء العمال الوافدين يساعد البلدان المضيفة لهم في الحفاظ على الخدمات الأساسية فيها وإعادة تشغيلها في الاقتصاد، ويسمح بمواصلة تدفق التحويلات المالية حتى لو وصلت إلى مستويات منخفضة. 

 

وذكرت أن الأثر السلبي لهبوط التحويلات المالية بسبب كورونا يتطلب استجابة شاملة ليس فقط من أجل الدول الفقيرة التي تتلقاها، بل من أجل الدول المضيفة أيضا.

 

 كانت تقارير أشارت إلى أن عددا متزايدا من العمال الوافدين في الخليج يتطلعون إلى العودة إلى أوطانهم؛ بسبب زيادة نسب البطالة بالتزامن مع تفاقم الخسائر الاقتصادية الناتجة عن تفشي كورونا في الخليج الذي تعتمد دوله على العمالة الوافدة بشدة.

 

إلى ذلك، تمثل التحويلات المالية الشهرية للوافدين شرياناً أساسياً يدعم الأسر في العديد من الدول منخفضة الدخل والنامية، كما توفر عائدات ضريبية مهمة للدول المضيفة والمتلقية وتساعد على رفد الميزانيات العمومية فيها. وبلغت قيمة التحويلات المالية إلى الدول النامية في 2018 وحده نحو 350 مليار دولار لتتخطى بذلك قيمة الاستثمارات الأجنبية المباشرة في تلك الدول، ولتمثل أهم مصدر خارجي للدخل. 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

تحديات مؤسسات التقاعد الخليجية

عندما تتحول العمالة الوافدة في الخليج إلى ملف سياسي

الخليج بين الضم أو قيام إمارات عربية فلسطينية

لنا كلمة

المواطنة والحرية!

في (2011) سحبت الإمارات الجنسية عن سبعة مواطنين إماراتيين، وجعلتهم عديمي الجنسية، لم ينصف القضاء المواطنين الإماراتيين الذين ينتمون إلى عائلات قبلية عريقة، في ذلك الوقت كان جهاز الأمن متأكداً أنه أحكم سيطرته على القضاء. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..