أحدث الإضافات

عن فساد الأنظمة العربية... لبنان نموذجا
المئات يتظاهرون باليمن ضد الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي وإضراب شامل بالمخيمات الفلسطينية في لبنان
الرئيس الإسرائيلي يدعو محمد بن زايد لزيارة القدس... وصحيفة عبرية تؤكد: نتنياهو زار الإمارات سراً مرتين
إيكونوميست: الإمارات تتجهز لحقبة ما بعد ترامب بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل
18 منظمة ومؤسسة في أمريكا تدعو لمقاطعة الإمارات رفضاً لاتفاق التطبيع
تطبيع ليس كالتطبيع.. لماذا؟
منظمة التحرير الفلسطينية: الإمارات أول دولة تقر بـصفقة القرن...وفعاليات فلسطينية غاضبة ضد التطبيع
الإمارات تعلن عن اتفاق لتطبيع كامل للعلاقات مع "إسرائيل" برعاية أمريكية
فلسطين تعتبر التطبيع بين الإمارات و (إسرائيل) “خيانة” وتستدعي سفيرها لدى أبوظبي
الحريات السياسة مقابل الحماية الشخصية.. منهجية "المساومة" تتأصل في السلوك الأمني بالإمارات
وثائق تكشف تفاصيل حملة إماراتية في واشنطن لفرض عقوبات على قطر وتركيا
نتنياهو: اتفاقنا مع الإمارات تاريخي و خطة "الضم" بالضفة لم تتغير
السلطات الإماراتية تمنع معتقل الرأي حسن الجابري من التواصل مع أسرته منذ أكثر من سبعة أشهر
الأمن والأمان في بلاد العرب
اتفاق التطبيع بين أبوظبي والكيان الصهيوني... خيانة لموقف الشعب الإماراتي وخروج عن إرث زايد

مليشيا الحوثي تتوعد باستهداف مواقع حيوية بالسعودية والإمارات

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2020-07-12

قالت مليشيا الحوثي مساء الأحد، إن قواتها تملك بنك أهداف هامة وحيوية في السعودية والإمارات وتل أبيب وأبعد من ذلك، مرجعةً ذلك إلى تطور أجهزتها الاستخباراتية.

 

وجاءت التهديدات الحوثية هذه المرة على لسان رئيس الاستخبارات في المليشيا، والقيادي قليل الظهور إعلامياً، عبدالله الحاكم، في خضم سجال إعلامي متبادل بين الحوثيين والتحالف السعودي الإماراتي.

 

وذكر القيادي الحوثي، المعروف بـ"أبو علي الحاكم"، أن الإنجازات الاستخبارية لجماعته، تجاوزت الجبهات الحدودية ووصلت إلى عمق عواصم العدوان وغرف عملياتهم السرية، في إشارة لقوات التحالف السعودي الإماراتي، وفقاً لتصريحات نقلتها قناة "المسيرة" الناطقة بلسان المليشيا.

 

وأضاف: "منظومة الاستخبارات والاستطلاع أصبحت قادرة على استباق أنشطة العدو التخريبية بخطوات لإفشالها"، دون الكشف عن نماذج من تلك العمليات.

 

وزعم القيادي الحوثي الذي تُوكل إليه جماعته تقدم المعارك الكبيرة، أنهم باتوا على مشارف مدينة مأرب النفطية الخاضعة للحكومة الشرعية، وذلك بعد أشهر من الهجمات المزدوجة على أكثر من محور.

 

وبعد ساعات من التهديدات الحوثية، أعلن التحالف السعودي الإماراتي، اعتراض صاروخين باليستيين و6 طائرات مسيرة بدون طيار، قال إن الحوثيين أطلقوها من اليمن، فيما أكد مصدر عسكري يمني لـ"العربي الجديد" سقوط صاروخ آخر على مدينة مأرب، شرقي البلاد.

 

وذكر التحالف، في بيان نشرته وكالة "واس" السعودية، إن الهجمات الحوثية كانت باتجاه أهداف مدنية داخل الأراضي السعودية، دون ذكر المزيد من التفاصيل، فيما أشار ناشطون سعوديون على "تويتر"، أنها استهدفت جازان وخميس مشيط.

 

ولم يعلن الحوثيون على الفور تبني الهجمات الجوية على الأراضي السعودية أو في مأرب داخل الأراضي اليمنية، وخلال الفترة الماضية دأبت الجماعة على تأجيل الإعلان إلى مؤتمرات صحفية لاحقة يعقدها المتحدث العسكري للجماعة.

 

وحققت مليشيا الحوثي، خلال الأسابيع الماضية، اختراقاً صوب محافظة مأرب النفطية من اتجاه محافظة البيضاء، بعد السيطرة على منطقة "ردمان آل عواض" معقل القيادي المؤتمري، ياسر العواضي، الذي أعلنت الجماعة هزيمته في غضون 24 ساعة بعد دعوته لقتال الحوثيين، كما توغل الحوثيون صوب قانية بين البيضاء ومأرب، ومناطق محدودة من منطقة "العبدية"، لكن لم تحقق أي اختراقات من محاور الغرب في صرواح ومدغل ومعسكر ماس الاستراتيجي.

 

وفي محاولة استباقية لحماية أنفسهم من هكذا هجمات في حال توغلوا فعلياً صوب منابع النفط والغاز بمأرب، حذّر القيادي الحوثي، أبو علي الحاكم، التحالف السعودي الإماراتي، من استهداف المنشآت النفطية والاقتصادية بمحافظة مأرب، والتمادي في عدوانهم.

 

وقال القيادي الحوثي مخاطباً التحالف السعودي "ذراعنا قوية وطويلة وقادرة على أن تمتد إلى كل منشآتكم النفطية والاقتصادية وتدميرها".

 

وأعلن الحوثيون بالفعل، منتصف سبتمبر الماضي، عن استهداف منشآت تابعة لأرامكو في محافظة بقيق وهجرة خريص، في عملية بطائرات عسكرية وصفوها بالأكبر على الإطلاق، لكن تصريحات أممية ألمحت مؤخراً إلى أن الهجمات إيرانية وتم تنفيذها من دولة أخرى، وأن دور الحوثيين اقتصر على تبني العملية فحسب.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

خلاف بين الكونغرس والخارجية الأمريكية حول قانونية بيع أسلحة للسعودية والإمارات

غريفيث يبحث مع حكومة هادي في الرياض المسودة الأممية للسلام في اليمن

احتجاجات في عدن تنديدا بالمجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً

لنا كلمة

المواطنة والحرية!

في (2011) سحبت الإمارات الجنسية عن سبعة مواطنين إماراتيين، وجعلتهم عديمي الجنسية، لم ينصف القضاء المواطنين الإماراتيين الذين ينتمون إلى عائلات قبلية عريقة، في ذلك الوقت كان جهاز الأمن متأكداً أنه أحكم سيطرته على القضاء. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..