أحدث الإضافات

شكوى قضائية ضد مرتزقة فرنسيين استخدمتهم الإمارات لاغتيال شخصيات باليمن
ميدل إيست آي: محمد بن زايد عرض على بومبيو برنامجا لاغتيال قادة طالبان
إعلامي إسرائيلي يوجه رسالة شكر إلى محمد بن زايد
تصاعد عمليات غسيل الأموال بسوق العقارات في دبي
الانكشاف الكبير وخسائر الثورات المضادة
رئيس مجلس الدولة الليبي يتهم الإمارات بإطالة عمر الأزمة في بلاده
فايننشال تايمز: التسامح في الإمارات “ماركة” للتحايل في”دولة بوليسية”
حجيج الجنرالات إلى دمشق
للمرة الثالثة...الإمارات تعلن تأجيل إفتتاح المحطة النووية إلى 2020
وزير يمني : على الشرعية تصحيح العلاقة مع أبوظبي أو فض التحالف معها
قادما من قطر...رئيس الوزراء الأثيوبي يصل الإمارات ويلتقي محمد بن زايد
"الدولي للعدالة وحقوق الإنسان" يندد باستمرار الاعتقال التعسفي لأحمد منصور للعام الثاني
قطر: محطة "براكة" النووية في الإمارات تهدد الأمن الإقليمي...وأبوظبي ترد
العنف ضد المهاجرين.. واقع غربي
طغاة العرب وإرهاب نيوزيلندا

10 منظمات دولية تطالب الإمارات بالإفراج الفوري عن عالم الاقتصاد "بن غيث"

ايماسك- خاص

تاريخ النشر :2016-05-18

طالبت عشر منظمات دولية معنية بحقوق الإنسان، السلطات الإماراتية بالإفراج الفوري عن مدافع حقوق الإنسان وأستاذ الاقتصاد الدكتور ناصر بن غيث، الذي ما زال محتجزاً في مكان مجهول بدولة الإمارات العربية المتحدة، لمشاركته على وسائل الإعلام الاجتماعية ونشاطاته في مجال حقوق الإنسان.

 

وقال البيان إن بن غيث "تم منعه من الوصول المناسب إلى محاميه أو أفراد عائلته منذ اعتقاله في أغسطس/ آب 2015، وتشير التقارير إلى تعرضه للتعذيب في فترة حبسه. ان استمرار احتجازه  تمثل انتهاكاً لحقوقه الإنسانية، بما في ذلك حقه في حرية التعبير".

 

البيان الذي حصل "ايماسك" على نسخة منه يحمل توقيع كلاً من "الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان،منظمة المادة 19، سيفيكاس، الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان، في إطار مرصد حماية المدافعين عن حقوق الإنسان، فرونت لاين ديفيندرز، مركز الخليج لحقوق الإنسان، مؤشر على الرقابة، الخدمة الدولية لحقوق الإنسان، شبكة علماء في خطر، المنظمة الدولية لمناهضة التعذيب، في إطار مرصد حماية المدافعين عن حقوق الإنسان".

 

وقالت المنظمات العشر إنها ترى اعتقال واحتجاز الدكتور بن غيث في مكان مجهول ودون الوصول إلى أسرته أو محاميه، وكذلك فأن هذه الاتهامات ضده التي لا أساس لها هي نتيجة مباشرة لأنشطته في مجال حقوق الإنسان والتعبير غير العنيف. وهذه الانشطة محمية بموجب المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والذي يعتبر انعكاساًعن القانون الدولي العرفي الملزم. إن هذه الاتهامات والتي اتخذت في سياق اتهامات أخرى ضد الجماعات السياسية غير العنيفة والمدافعين عن حقوق الإنسان، لاتبدو سوى محاولة من قبل السلطات لإسكات أي انتقاد، أو معارضة أو أنشطة تدعو لتعزيز حقوق الإنسان في دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

ودعت السلطات الإماراتية إلى: "الإفراج فوراً ودون قيد أو شرط عن الدكتور بن غيث وإسقاط جميع التهم الموجهة ضده؛ الكشف الفوري عن مكان اعتقاله الحالي وضمان الوصول المناسب إلى أسرته  ومحاميه وتقديم أي علاج طبي قد يكون في حاجة إليه؛التأكد من أن مجريات قضيته، تجري بما يتوافق مع التزامات دولة الإمارات العربية المتحدة وفقا للقانون الدولي، ولا سيما المعايير المعترف بها دولياً للإجراءات القانونية الواجبة للمحاكمة العادلة؛ التحقيق في تقارير التعذيب وسوء المعاملة في الاحتجاز؛ واحقاق العدالة ضد أولئك المسؤولين عن ذلك وتعويض الدكتور بن غيث بشكل مناسب؛ التوقيع والتصديق على العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وتعديل جميع القوانين الوطنية لتتماشى والمعايير الدولية المعنية بحرية التعبير".

 

وتابع البيان: " في 18 أغسطس/آب 2015، اعتقلت قوات الأمن بملابس مدنية الدكتور بن غيث في أمارة أبو ظبي وقاموا بتفتيش منزله ومصادرة أغراضه الشخصية بما في ذلك وحدات الذاكرة الإلكترونية الخاصة به. واحتجز بمعزل عن العالم الخارجي حتى عرضه على غرفة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا في أبو ظبي في 4 نيسان / أبريل 2016، وعندها أخطر المحكمة بتعرضه للتعذيب والضرب في الاعتقال والحرمان من النوم لمدة تصل إلى أسبوع".

 

وأضافت المنظمات العشر: "في 2 مايو/ أيار 2016، عقدت جلسة الاستماع الثانية  لبحث الاتهامات ضد الدكتور بن غيث والمتعلقة بكتاباته على الإنترنت. وذكر أنه ما زال محتجزاً في معتقل سري، هذا وتجدر الاشارة إلى حقيقة أخطار بن غيث للقاضي سابقاً بذلك في أثناء جلسة محاكمته والتي انعقدت في 4 أبريل/ نيسان. ورفض القاضي الاستماع إلى شكواه للمرة الثانية. بينما لا تعلم أسرته أومحاميه بمكان  احتجازه، وقد تم رفض طلب محاميه بزيارته مراراً وتكراراً."

 

وقالت المنظمات: "ان الدكتور بن غيث هو أحد أفراد المجموعة المعروفة باسم “الإمارات٥” الذين سُجنوا في عام 2011، وهم ممن حوكموا بتهمة “الإهانة العلنية” لمسؤولين في الإمارات العربية المتحدة. وقد انتهكت تلك المحاكمة القانون الدولي لحقوق الإنسان واُنتقدت على نطاقٍ واسعٍ من قبل مجموعات حقوق الإنسان، بما في ذلك المنظمات الموقعة على هذه الرسالة."

 

 وتشمل الاتهامات ضد الدكتور بن غيث في القضية الحالية، تهمة “ارتكاب عمل عدائي ضد دولة أجنبية”، في إشارة إلى تصريحات أدلى بها على حسابه الخاص على تويتر حول السلطات والنظام القضائي في مصر. واُتهم أيضا بتهمة “نشر معلومات كاذبة من أجل تشويه سمعة ومكانة الدولة وأحدى مؤسساتها” والتي تتعلق بتصريحات أخرى أدلى بها على حسابه الخاص على تويتر مدعياً أنهم لم يَحظوا بمحاكمة عادلة كجزء من قضية “الإمارات٥”.

 

 وفي اتهامات أخرى مرفوعة ضد الدكتور بن غيث دعوى انه “نشر معلومات كاذبة عن قادة دولة الإمارات العربية المتحدة وسياساتها، وانتقاد عدواني لبناء معبد هندوسي في أبو ظبي، وتحريض شعب دولة الإمارات العربية المتحدة ضد زعمائهم والحكومة”  وتتعلق هذه التهمة بتصريح ادلى به على تويتر لتعزيز التسامح.

 

 وقد اتُهم الدكتور بن غيث أيضا بتهمة “التواصل والتعاون مع أعضاء جمعية الاصلاح” في اشارة الى الزيارات واللقاءات مع أعضاء “الامارات٩٤”، وهي مجموعة من مدافعي حقوق الإنسان، منتقدي الحكومة، ودعاة الإصلاح والذين حًوكموا في عام 2013 وحُكم عليهم بالسجن لمدد طويلة. واتهم أيضا بتهمة “التواصل والتعاون مع” حزب الأمة المحظور في الإمارات ، بناء على الكلمة التي دُعي لتقديمها حول الاقتصاد الإسلامي من قبل أحد أعضاء حزب الأمة، بصفته أستاذاً للاقتصاد.

 

وقال البيان: "في آخر جلسة استماع يوم 2 مايو/ أيار، أمرت المحكمة بتأجيل القضية حتى 23 مايو/ أيار ليتم الاستماع إلى حجج الدفاع."


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

تعيين طلال بالهول مديراً عاماً لجهاز أمن الدولة في دبي

حين يتغول الاستبداد: توطين الإلهاء وتهجير التفكير

نقل ناصر بن غيث إلى سجن أمن الدولة في أبوظبي

لنا كلمة

حرمان المعتقلين من حقوقهم

حرمان السجناء من الزيارة وانتهاك حقوقهم في سجون رسمية، سحق للإنسانية، وإذابة للقيم والمبادئ الإنسانية التي تربط علاقة الإنسان بأخيه الإنسان أو المواطنين بالسلطة. فما بالك أن يتم حرمان معتقلين من حقوقهم وكل جريمتهم أنهم… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..